Conscience linguistico-culturelle et discours littéraire

     انطلق الملتقى الدولي حول Conscience Linguistico – Culturelle Et DiscoursLittéraire

يوم الثلاثاء 24/11/2015 في حدود الساعة التاسعة صباحا ، حيث حضر جمع غفير من المسؤولين بالجامعة وعلى رأسهم أ.د. سلاطنية بالقاسم مدير الجامعة، وكذلك السادة عميد كلية الآداب واللغات أ.د. مفقودة صالح ، رئيس قسم الآداب واللغات أ.د. بشير بن صالح، عمداء كليتي العلوم الطبيعة والحياة و العلوم الإنسانية والاجتماعية. كما حضر جمع كبير من الضيوف و الصحافة والطلبة والطالبات وكانت قاعة المحاضرات ممتلئة عن أخرها.

وفي افتتاح الملتقى ، باشر أولا أ.د. دخية عبد الوهاب كلمته باعتباره رئيس اللجنة العلمية للملتقى، ثم تلاه بعد ذلك أ.د. بشير بن صالح رئيس قسم اللغات الأجنبية، ليقوم بعده السيد عميد كلية الآداب واللغات أد. مفقودة صالح بإلقاء كلمة حول مجريات الملتقى. ثم بعد ذلك كان الدور للأستاذ الدكتور سلاطنية بالقاسم مدير الجامعة الذي رحب بالحاضرين وأبان عن أهمية الملتقى وركز كثيرا على ضرورة تنوع مثل هذه الملتقيات العلمية، كما أكد على أهمية تضافر الجهود للسادة الأساتذة المنتمين لقسم اللغات الأجنبية وتوحيد الرؤى وتشكيل أسرة قوية كاملة متكاملة بقسم اللغات الأجنبية، ثم أعلن من خلالها عن الافتتاح الرسمي للملتقى وبداية الأشغال التي سارت وفق البرنامج المعلن ويتمثل في ثلاث جلسات لليوم الأول: جلسه واحده في صبيحة يوم الافتتاح، ثم تناول وجبة الغداء، وجلستان في المساء. وكان الشأن كذلك في اليوم الثاني حيث برمجت جلستان في الصباح وجلسة واحدة في المساء تلاها حفل الاختتام. حيث قرئت على مسامع الحاضرين توصيات الملتقى التي حضرها السيد نائب رئيس الجامعة المكلف بالدراسات العليا أ.د. عبد الحميد قتالة وجمع غفير من الأساتذة المتدخلين والمدعوين والطلبة، ثم وزعت شهادات المشاركة على الأساتذة المتدخلين. وبعدها كان الدور للأستاذ بشير بن صالح رئيس القسم فألقى كلمة ختامية أشاد فيها بالجهد المبذول وبالنجاح المحقق وبالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا الملتقى. وتلاه الأستاذ الدكتور مفقودة صالح عميد كلية الآداب واللغات الذي اثني على الملتقى وعلى المتدخلين وشجع على القيام بمثل هذه النشاطات على مستوى القسم. وجاءت اللحظة الأخيرة حيث اعتلى المنصة أ.د. عبد الحميد قتالة نائب مدير الجامعة للدراسات العليا حيث ناب عن مدير الجامعة لإلقاء كلمة الاختتام. فشكر الجميع وأبدى ارتياحه الكبير لما حقق خلال هذا الملتقى وحث الجميع على مناقشة رسائل الدكتوراه التي تنتظر منذ سنين وكذلك إنشاء مخبر علمي ليعلن بعد ذلك رسميا نهاية اشغال الملتقى

 

 

.