مجلة العدد الثامن

الفهرس

  الافتتاحية على النهج المستقيم
                                          مجال الآداب و اللغة العربية
11

*شعرية الاستهلال عند عبد الله البردوني

الدكتور: شعلال رشيد - جامعة قالمة-

51

* الترجمة الطبيعة والأداء و التقويم

الدكتور:مداس أحمد - جامعة بسكرة-

67

* الظواهر الأسلوبية في شعر نزار قباني

الدكتور:لحلوحي صالح-جامعة بسكرة

103

*جماليات التعالق النصي في رواية "الزيني بركات"لجمال الغيطاني

االدكتور: متقدم الجابري-جامعة باتنة-

133

*مدخل إلى "الصمت في النص السردي" .

الدكتور: محي الدين حمدي جامعة صفاقس (تونس)-

151

*خصائص الفعل في الرواية العربية الجديدة.

الدكتور: بعيطيش يحي -جامعة قسنطينة

179

* نظرية المخارج

الدكتور: عبد العزيز الصيغ-جامعة السلطان قابوس- سلطنة عمان

203

* الإيقاع الشعري ، دراسة لسانية جمالية

الأستاذة: برباق ربيعة- جامعة تبسة-

227

* الشاعر العربي المعاصر ومثاقفة التراث

الأستاذ : بوعيشة بوعمارة جامعة الجلفة-

241

* التعلق النصي بين الرواية العربية والخطاب الديني "النفير والقيامة" لفرج الحوار أنموذجا

الأستاذة : منصوري نجوى-جامعة تبسة-

                                       مجال الآداب و اللغات الاجنبية
1

*Justifying colonization and land dispossession : The native American s Tragedy

الأستاذ: كربوع سليم-جامعة بسكرة-

الافتتاحيــة

..على النهج القويم

تواصل مجلة كلية الآداب مسيرتها العلمية بكل عزم وثبات، وهي تفتح أبوابها لكل البحوث الجادة في مجالات الآداب واللغات العربية والفرنسية والانجليزية- محققةً صفة الدورية العلمية المحكمة.

وقد بلغت اليوم عددها الثامن بعد سنوات من العطاء والتفاعل لكونها منبرا معرفيا، هدفه خدمة البحث العلمي ونقل قلق الباحثين من ضيق أناهم إلى سعة صفحاتها.

إن هذه الاستمرارية تنم في حقيقتها عن قبول حسن في الوسط الجامعي الذي وجد فيها مساعدا على نشر البحوث و تقويم المبادرات العلمية، يستوعب الاختلاف الفكري والمعرفي ، مما يضيف لبنة أخرى تتطلع إلى النمو والتعدد وإثراء مجالات البحث.

جاء هذا العدد ثرياً فمن بنية الخطاب الأدبي شعرا ونثرا من خلال ظواهر تَسِمُ هذا الخطاب؛ إلى شعرية الاستهلال الشعري إلى شعرية الصمت السردي، إلى حضور التراث فكراً وتاريخاً ، إلى التناص والتعالق النصي، بما يصنع المثاقفة بين الأنا الكاتبة والناظمة في زمن الإبداع، وبين الأنا الجمعي، وعيا بمشكلات المجتمع عبر التاريخ والحقب المختلفة، وربطا بين ما مضى وبين الواقع المعيش أومايناظره الذي يؤول إليه، وصنعا لمجال هوية تتخذ من ماضيها صورة العزة بنية الاقتداء والتأسي أو صورة النكسة بنية التلافي والاتعاظ.

إن محمول هذا العدد خطاب نقدي فيه شيء من الجدة والتميز يجمع بين البحث الأكاديمي والحياة الاجتماعية العامة والحقائق التاريخية برؤية نقدية تعددت زواياها على امتداد مئات الصفحات، نرجو لها أن تكون ثمرة تجنيها الجامعة الجزائرية، وهي التي أنجبت الخبراء الذين تجشموا عناء تقويم كل البحوث والتزموا بالمواعيد الزمنية المحددة على الرغم من كثرة انشغالاتهم، فلهم منا جزيل الشكر والعرفان، كما أنجبت أعضاء هيئة التحرير الذين سهروا على إخراج هذا العدد بما تبين لهم أنه ما ينبغي أن يكون عليه الحال، وكما سهروا على سابقيه ، وهم لا يرجون جزاءً ولا شكورا، شأنهم شأن القائمين على جامعتنا وعلى رأسهم السيد رئيس الجامعة.

إنا ونحن نجتهد في تقديم هذا العدد فإننا نتمنى له السداد والتوفيق آملين أن يجد الباحثون فيه ما يسد فضولهم العلمي.

﴿و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون﴾

                                                                                      د/أحمد مداس